Ravel Time

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الرد على خرافة أمية محمد

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1جديد الرد على خرافة أمية محمد في الجمعة 22 يوليو 2011 - 22:00


يستدل بعض عباد الصليب ببعض الاحاديث

ويقولون ان النبى :salla: لم يكن أميا

وكان يعرف القراءة والكتابة

عن عائشة. قالت لما ثقل رسول الله قال لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه أحد، السيرة لابن كثير1/452.

عن عائشة قالت لما ثقل رسول الله قال رسول الله لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح ) حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه فلما ذهب عبد الرحمن ليقوم قال أبى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر. احمد 23068

عن ابن عباس قال : لما حضر رسول الله وفي البيت رجال فقال النبي هلموا أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال بعضهم إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله قوموا. قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم البخاري 4079. البخاري 4078

وفي رواية أخرى قال عن ابن عباس : أئتوني بدواة وصحيفة اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 6 ص 51 ط مصر تحقيق محمد أبوالفضل .

وفي رواية أخرى : عن ابن عباس قال : قال رسول الله : ائتوني بالكتف والدواة ( أو اللوح والدواة ) اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا . صحيح مسلم كتاب الوصية باب ترك الوصية لمن ليس عنده شئ ج 2 ص 16 ط عيسى الحلبي ، تاريخ الطبري ج 3 ص 193 بمصر . صحيح البخاري كتاب الجزية باب اخراج اليهود من جزيرة العرب ج 4 ص 65 – 66

سؤال : لقد اختصموا وانقسم القوم إلى قسمين الأول قال ان النبي قد هجر. والثاني قال : قربوا ليكتب لكم كتابا.

والسؤال هنا هو: الم تكن تعلم تلك الفئة الذين قالوا (قربوا ليكتب لكم كتابا) ان النبي امي لا يقرأ ولا يكتب؟ أم تراهم لم يقرؤوا آية سورة الأعراف 157؟.

عن البراء بن عازب قال: اعتمر النبي صلعم في ذي القعدة، فأبى أهل مكة أن يدعوه يدخل مكة حتى قاضاهم على أن يقيم بها ثلاثة أيام ، فلما كتبوا الكتاب كتبوا : هذا ما قاضى عليه محمد رسول صلعم فقالوا: لا نقر بها فلو نعلم أنك رسول الله ما منعناك ولكن أنت محمد بن عبد الله فقال: أنا رسول الله وأنا محمد بن عبد الله ، ثم قال لعلى : أمح رسول الله ، فقال: لا والله لا أمحوك أبدا، فأخذ رسول الله صلعم الكتاب فكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله لا يدخل مكة سلاحا إلا في القراب، وأن لا يخرج من أهلها بأحد إن أراد أن يتبعه ، وأن لا يمنع أحدا من أصحابه أراد أن يقيم بها. صحيح البخارى 1186مسلم 4731

لما اعتمر النبي، صلى الله عليه وسلم، في ذي القعدة؛ فأبى أهل مكة أنْ يدعوه يدخل مكة، حتى قاضاهم على أنْ يقيم ثلاثة أيام، فلما كتب الكتاب؛ كتبوا: هذا ما قاضى عليه محمد، رسول الله.

قالوا: لا نقر لك بهذا، لو نعلم أنك رسول رسول الله ما منعناك شيئاً، ولكن أنت محمد بن عبد الله. فقال: أنا رسول الله، وأنا محمد بن عبد الله. ثم قال لعلي: امح رسول الله. قال علي: لا والله، لا أمحوك أبداً. فأخذ رسول الله (ص) الكتاب، وليس يحسن يكتب؛ فكتب: هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله: لا يدخل مكة السلاح...الخ صحيح البخاري، كتاب المغازي، باب عمرة القضاء، رقم الحديث (4251).

وقد جاءت في كتاب عيون الاثر في فنون المغازي والشمائل والسير لابن سيد الناس 2/ 164 كما يلي: " .... فيأمر النبي عليا ان يمحو "رسول الله", فيرفض عليا رفضا قاطعا قائلا: "والله لا أمحاك ابدا", فيمسك النبي الصحيفة-فيما روى البخاري- ويمحو "رسول الله" ويكتب بخط يده محمد بن عبدالله "

وهناك حديث يدل على أنه كان يقرأ: قال مسلم: حدثنا محمد بن المثني ومحمد بن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أنس بن مالك قال قال رسول الله ثم ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الأعور الكذاب ألا إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور ومكتوب بين عينيه ك ف ر 2933



أما الأسانيد التي تدل على ان محمد كان يعرف الحروف وحسن تصويرها، وينتقد كتابه إذا لم يحسنوا هذا التصوير فهي كثير نذكر منها:

اخرج السيوطي في (طبقات اللغويين والنحاة)عن زيد بن ثابت كاتب الوحي قال : قال رسول الله : إذا كتبتم بسم الله الرحمن الرحيم ، فبين السين فيه ..

وورد في (صبح الاعشى ) عن انس بن مالك ان معاوية بن أبي سفيان كان يكتب للنبي ، فكان إذا رأى من النبي أعراضا وضع القلم في فيه ، فنظر إليه النبي وقال : يا معاوية : إذا كنت كاتبا فضع القلم على أذنك فانه اذكر لك ولي . ‏الترمذي 2932 .

وروى ابن شيبة عن عوف : ما مات صلى الله عليه وسلم حتى كتب وقرأ. راجع محمد وعصره ص 85-86.

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله رأيت ليلة أسري بي على باب الجنة مكتوبا ( الصدقة بعشر أمثالها) والقرض بثمانية (عشر) فقلت يا جبريل ما بال القرض أفضل من ( الصدقة ) قال لأن السائل يسأل وعنده والمستقرض لا يستقرض إلا من حاجة . ابن ماجة 2422. لقد قرأها رسول الله ( الصدقة بعشر أمثالها ) !.

جاء في كتاب (مناهل العرفان في علوم القران ) 1/357 : لقد قيل ان النبي عرف القراءة والكتابة في آخر امره بعد ان قامت حجته ، وعلت كلمته ، وعجز العرب في مقام التحدي عن ان يأتوا بسورة من مثل القران الذي جاء به . . . . . وان أمية الرسول صلعم في أول امره إنما كانت حالة وقتية اقتداها إقامة الدليل والاعجاز واضحا على صدق محمد في نبوته ورسالته .

اخرج الإمام القسطلاني في المواهب: اعلم ان لا سبيل إلى الإحاطة بنقطة من بحار معارفه او قطرة مما افاضه الله تعالى عليه صلعم من سحائب عوارفه . . . ان بحر علمه ومعارفه زاخر لا تكدره الدلاء وان ذلك يستحيل ان يكون من بشر دون ان يكون استمداده من بحار القدرة الإلهية ومواهبها الذاتية . راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين 2/280-281 .

جاء فى الجزء الأول من السيرة الحلبية ص 89 : إنه صلى الله عليه وسلم كان يقول لأصحابه أنا أعربتم أى أفصحكم عربية . أنا قرشى واسترضعت فى بنى سعد. وجاء أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه لما قال له صلى الله عليه وسلم ما رأيت أفصح منك يا رسول الله فقال له ما يمنعنى وأنا من قريش وأرضعت فى بنى سعد. راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين2/289.

وقد جاء في بعض روايات الشيعة أن النبي كان يقرأ في عصر الرسالة ولكنه لم يكن ليكتب (بحار الأنوار ج16 ، ص 132)

ومنها ما رواه الصدوق في علل الشرائع عن أبي عبدالله :" قال : كان مما من الله عز وجل على رسول الله (ص) أنه كان يقرأ ولا يكتب فلما توجه أبو سفيان إلى أحد كتب العباس إلى النبي فجاءه الكتاب وهو في بعض حيطان المدينة فقرأه ولم يخبر أصحابه وأمرهم أن يدخلوا المدينة، فلما دخلوا المدينة أخبرهم. (بحار الأنوار : ج 16 ، ص 133.

1ـ روى الصدوق بسند صحيح وكذلك الصفار في بصائر الدرجات. ورواه عنهما جمع من المفسرين وفيه سألت أبا جعفر… فقلت يا ابن رسول الله لم سمي النبي الأمي فقال… ما يقول الناس قلت يزعمون أنه إنما سمي لأنه لم يحسن أن يكتب فقال… كذبوا عليهم لعنة الله أنّى ذلك والله يقول في محكم كتابه (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياتهم ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة) فكيف كان يعلمهم ما لم يحسن ولقد كان رسول الله يقرأ ويكتب باثنين أو قال بثلاث وسبعين لسان وإنما سمي الأمي لأنه كان من أهل مكة ومكة من أمهات القرى وذلك قول الله عز وجل لتنذر أم القرى ومن حولها، ونقل الصدوق الحديث بسند آخر أيضاً.

والحديث يتضمن الإنكار أولاً ثم التوضيح لمعنى الأمية بالملازمة إذ أنه عليه السلام كيف يعلمهم ما لم يحسن فهو يحسن القرآن المنزل عليه فليس أمياً وهم لا يحسنون فهم أميون فكما أنّ الإنسان الذي لا يعرف القراءة والكتابة بعد التعليم يرتفع عنه العنوان كذلك هنا فبعد أن يعلمهم يرتفع عنهم العنوان ثم وضح المعنى الثاني في النسبة إليه(ص) حيث أن النسبة إليه بمعنى النسبة إلى أم القرى وفيه رد على الذين يزعمون عدم صحة النسبة.

2ـ ونقل كل من الصدوق والصفار بسند صحيح عن أبي عبد الله…: كان(ص) يقرأ.

3ـ ونقل الصفار بسنده عن أبي عبد الله… أن النبي(ص) كان يقرأ ما لم يكتب ولعل الحديث يشير إلى وجود القدرة عند النبي والمعرفة وإن لم يظهرها لأحد لعدم المصلحة في ذلك.

4ـ ونقل علي بن إبراهيم بسند صحيح عن أبي عبد الله… في قوله (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم) قال كانوا يكتبون ولكن لم يجيء عندهم كتاب من عند الله ولا بعث رسولاً فنسبهم إلى الأميين.

وهذا الحديث بيّن أنه يوجد فيما بين العرب في مكة من كان يعرف الكتابة ولكن ليست الأمية لأجل عدم معرفة الباقين بها بل لأجل عدم معرفتهم بالنبوات وبالكتب السماوية وهذا فيه تأييد لما استفدناه من الآيات السابقة في معنى الأمية في الكتاب الكريم.

5ـ وجاء في أصول الكافي عن أبي عبد الله… في حديث طويل منه فكتب (يعني النبي(ص) للأول والثاني) لهما في التراب (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر).

6ـ وجاء في حديث النبي المشهور بحديث المعراج أنه(ص) رأى مكتوباً على باب الجنة لا اله إلا الله وكذلك رآها في أماكن أخرى من السماء وكذلك في المأثور الشريف أنه(ص) كما نقل رأى مكتوباً على ساق العرش إن الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة.

7ـ الحديث المعروف بحديث الرزية وحديث يوم الخميس الذي رواه العامّة والخاصة عن ابن عباس أن النبي(ص) طلب دواة وقرطاساً قال(ص) حتى اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعدي أبداً..

وهذه الأحاديث تبيّن الوقوع لا المعرفة فقط بل ورد في بعض الأحاديث أيضاً أنه(ص) قرأ وحده كتاب العباس عمّه الذي أرسله إليه من مكة وبعد ذلك اخبر الأصحاب.

والمتحصل من السنة أن النبي كان عارفاً بذلك ولكنه لم يكن يظهره قبل البعثة لوجود المصلحة وقد أظهره قليلاً بعد البعثة بمقدار ما تمس إليه الحاجة.

تجهيز للرد ان شاء الله [/center]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الجمعة 22 يوليو 2011 - 22:10

امية الرسول :salla: حقيقة مؤكدة

من القران الكريم ومن السيرة النبوية

قال الله تعالى

الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمْ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمْ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ




وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ
إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ

فهذة ادلة قرانية تؤكد ان النبى :salla: كان امى
لا يقرأ ولا يُكتب ..


ايضا التاريخ يؤكد ذلك

فلقد صبرت معة زوجتة خديجة

واستشهد عمة حمزة فى احد

واتبعوة بكل صدق واخلاص

وهم بالتأكيد يعلمون كل شئ عن الرسول :salla:

فلو كان الرسول كاذب

لما اتبعة اهلة الذين يعرفون عنة كل صغير وكبير

هذا ايضا بخلاف قومة

فلقد عاش معهم 40 سنة قبل البنوة

ويعلمون عنة الكثير

ولم نجد ابداااااااااا ان أحد اتهم الرسول :salla:
بانة كاذب فى هذة النقطة ..

فهذة أكبر شهادة انة عاش ومات :salla:
دون ان يتعلم القرءاة والكتابة ..



ولكن هذة الحقيقة المؤلمة تزعج عباد الصليب ..

فكيف يتحدى رجل امى البشر اجمعين بكتاب ..؟؟!!!

هذا لا يقبلة العقل

فكان ولابد ان يثبتوا ان محمد :salla: لم يكن أمى ..

يتبع ..

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الجمعة 22 يوليو 2011 - 22:18


عن عائشة. قالت لما ثقل رسول الله قال لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه أحد، السيرة لابن كثير1/452.

عن عائشة قالت لما ثقل رسول الله قال رسول الله لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح ) حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه فلما ذهب عبد الرحمن ليقوم قال أبى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر. احمد 23068

عن ابن عباس قال : لما حضر رسول الله وفي البيت رجال فقال النبي هلموا أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال بعضهم إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله قوموا. قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم البخاري 4079. البخاري 4078

وفي رواية أخرى قال عن ابن عباس : أئتوني بدواة وصحيفة اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 6 ص 51 ط مصر تحقيق محمد أبوالفضل .

وفي رواية أخرى : عن ابن عباس قال : قال رسول الله : ائتوني بالكتف والدواة ( أو اللوح والدواة ) اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا . صحيح مسلم كتاب الوصية باب ترك الوصية لمن ليس عنده شئ ج 2 ص 16 ط عيسى الحلبي ، تاريخ الطبري ج 3 ص 193 بمصر . صحيح البخاري كتاب الجزية باب اخراج اليهود من جزيرة العرب ج 4 ص 65 – 66

سؤال : لقد اختصموا وانقسم القوم إلى قسمين الأول قال ان النبي قد هجر. والثاني قال : قربوا ليكتب لكم كتابا.

والسؤال هنا هو: الم تكن تعلم تلك الفئة الذين قالوا (قربوا ليكتب لكم كتابا) ان النبي امي لا يقرأ ولا يكتب؟ أم تراهم لم يقرؤوا آية سورة الأعراف 157؟.

هذة رواية ابن كثير 4/452 وليس 1/452

جاهل بينقل عن جاهل

وهذا الحديث اصلة فى مسند الامام احمد

حدثنا أبومعاوية ، حدثنا عبدالرحمن بن أبى بكر القرشى عن ابنأبى مليكة ، عن عائشة ،
قالت : لما ثقل رسول الله
قال لعبد الرحمن بن أبى بكر " اثتنى بكتف أو لوح
حتى أكتب لابى بكر كتابا لا يختلف عليه أحد
" فلما ذهبعبدالرحمن ليقوم .
قال : " يأبى الله والمؤمنون
أن يختلف عليك يا أبا بكر " .


وهو ضعيف بهذا اللفظ لوجود

عبدالرحمن بن أبى بكر القرشى وهو ضعيف


ولكن صح هذا الحديث بطرق اخرى نذكر منها

صحيح مسلم ..

(2387) حدثنا عبيدالله بن سعيد. حدثنا يزيد بن هارون. أخبرنا إبراهيم بن سعد.
حدثنا صالح بن كيسان عن الزهري، عن عروة، عن عائشة قالت:
قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم، في مرضه "ادعي لي أبا بكر، وأخاك،
حتى أكتب كتابا. فإني أخاف أن يتمنى متمن
ويقول قائل: أنا أولى.
ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر".



1- وهنا بيستهبل عابد الصليب وعامل نفسة مش واخد بالة وعدى كلمة فى مرضة عادى خالص
لان الرسول قال الكلام دة فى مرض موتة
ومكنش قادر ينزل يصلى اصلا
وبعدين لو هو ال هيكتب
بيستدعى ابو بكر وابنة لية ؟؟؟!!!!!


2- يقول الامام النووى فى شرح الحديث

وأما طلبه لأخيها مع أبي بكر
فالمراد أنه يكتب الكتاب.


ونأتى لرواية فى صحيح البخارى
تبين المعنى وتنسف هذة الشبهة تماما ..

وقد اقتطعها عابد الصليب ليخفى كذبة ..

2997 - حدثنا محمد: حدثنا ابن عيينة، عن سليمان الأحول: سمع سعيد ابن جبير:
سمع ابن عباس رضي الله عنهما يقول:
يوم الخميس وما يوم الخميس، ثم بكى حتى بل دمعه الحصى، قلت يا أبا عباس: ما يوم الخميس؟
قال: اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه،
فقال: (ائتوني بكتف أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده أبدا). فتنازعوا، ولا ينبغي عند نبي تنازع،
فقالوا : ما له أهجر استفهموه؟
فقال: (ذروني، فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه). فأمرهم بثلاث،
قال: (أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم).
والثالثة خير، إما أن سكتن عنها، وإما أن قالها فنسيتها. قال سفيان: هذا من قول سليمان.

فأين هى الكتابة يا عابد الصليب ؟؟؟

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في السبت 23 يوليو 2011 - 3:04

لما اعتمر النبي، صلى الله عليه وسلم، في ذي القعدة؛ فأبى أهل مكة أنْ يدعوه يدخل مكة، حتى قاضاهم على أنْ يقيم ثلاثة أيام، فلما كتب الكتاب؛ كتبوا: هذا ما قاضى عليه محمد، رسول الله.

قالوا: لا نقر لك بهذا، لو نعلم أنك رسول رسول الله ما منعناك شيئاً، ولكن أنت محمد بن عبد الله. فقال: أنا رسول الله، وأنا محمد بن عبد الله. ثم قال لعلي: امح رسول الله. قال علي: لا والله، لا أمحوك أبداً. فأخذ رسول الله (ص) الكتاب، وليس يحسن يكتب؛ فكتب: هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله: لا يدخل مكة السلاح...الخ صحيح البخاري، كتاب المغازي، باب عمرة القضاء، رقم الحديث (4251).

وقد جاءت في كتاب عيون الاثر في فنون المغازي والشمائل والسير لابن سيد الناس 2/ 164 كما يلي: " .... فيأمر النبي عليا ان يمحو "رسول الله", فيرفض عليا رفضا قاطعا قائلا: "والله لا أمحاك ابدا", فيمسك النبي الصحيفة-فيما روى البخاري- ويمحو "رسول الله" ويكتب بخط يده محمد بن عبدالله "


لنجمع طرق الحديث كلها ..

صحيح مسلم

(1783) حدثني عبيدالله بن معاذ العنبري.
حدثنا أبي. حدثنا شعبة عن أبي إسحاق.
قال: سمعت البراء بن عازب يقول:
كتب علي بن أبي طالب الصلح بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين المشركين، يوم الحديبية.
فكتب (هذا ما كاتب عليه محمد رسول الله)
فقالوا: لا تكتب: رسول الله.
فلو نعلم أنك رسول الله لم نقاتلك.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم
لعلي (امحه) فقال: ما أنا بالذي أمحاه.
فمحاه النبي صلى الله عليه وسلم بيده
.
قال: وكان فيما اشترطوا، أن يدخلوا مكة فيقيموا بها ثلاثا. ولا يدخلها بسلاح، إلا جلبان السلاح.


صحيح مسلم

(1784) عن أنس؛أن قريشا صالحوا
النبي صلى الله عليه وسلم.
فيهم سهل بن عمرو.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم
لعلي (اكتب بسم الله الرحمن الرحيم).
قال سهيل: أما باسم الله، فما ندري ما بسم الله الرحمن الرحيم.
ولكن اكتب ما نعرف: باسمك اللهم.
فقال (اكتب من محمد رسول الله)
قالوا: لو علمنا أنك رسول لاتبعناك.
ولكن اكتب اسمك واسم أبيك.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم
كتب من محمد بن عبدالله)

...... الحديث


صحيح البخارى


[ 4872 ] ...... إذ جاءه سهيل بن عمرو
قال معمر فأخبرني أيوب السختياني عن عكرمة
قال فلما جاء سهيل قال النبي صلى الله عليه وسلم
هذا سهيل قد سهل الله لكم أمركم
قال معمر في حديثه عن الزهري عن عروة عن المسور ومروان فلما جاء سهيل
قال هات اكتب بيننا وبينكم كتابا فدعا الكاتب فقال أكتب بسم الله الرحمن الرحيم
فقال سهيل أما الرحمن فلا أدري والله ما هو
ولكن اكتب باسمك اللهم ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم اكتب هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله
فقال سهيل بن عمرو لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك
ولكن اكتب محمد بن عبد الله
فقال النبي صلى الله عليه وسلم والله إني لرسول الله وإن كذبتموني
اكتب محمد بن عبد الله


سنن البيهقى

عن أبي إسحاق حدثني البراء رضى الله تعالى عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم
لما أراد أن يعتمر أرسل إلى أهل مكة
يستأذنهم ليدخل مكة فاشترطوا عليه أن لا يقيم بها
إلا ثلاث ليال ولا يدخلها إلا بجلبان السلاح
ولا يدعو منهم أحدا قال
فأخذ يكتب الشرط بينهم علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه كتب هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله فقالوا لو علمنا أنك رسول الله لم نمنعك ولبايعناك
ولكن اكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله
فقال أنا والله محمد بن عبد الله وأنا والله رسول الله قال وكان لا يكتب قال
فقال لعلي أمح رسول الله
قال علي لا والله لا أمحاه أبدا
قال فأرنيه قال فأراه إياه فمحاه النبي صلى الله عليه وسلم بيده فلما دخل ومضى الأجل ...



صحيح ابن حبان

ونأتى لهذة الرواية الرائعة
التى تنسف الشبهة تماما


[ 4873 ] عن البراء قال
اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة
فأبى أهل مكة أن يدعوه ان يدخل مكة حتى قاضاهم على أن يقيم بها ثلاثة أيام
فلما كتبوا الكتاب كتبوا هذا
ما قاضى عليه محمد رسول الله
فقالوا لا نقر بهذا لو نعلم أنك رسول الله ما منعناك شيئا ولكن أنت محمد بن عبد الله
فقال أنا رسول الله وأنا محمد بن عبد الله
فقال لعلي امح رسول الله
قال والله لا أمحوك أبدا
فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب
وليس يحسن يكتب
فأمر فكتب مكان رسول الله محمدا فكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله ..... الحديث




جاء فى فتح البارى


وعن قصة الحديبية بأن القصة واحدة
والكاتب فيها علي وقد صرح في حديث المسور بأن عليا هو الذي كتب
فيحمل على أن النكتة في قوله فأخذ الكتاب
وليس يحسن يكتب لبيان أن قوله أرني إياها
أنه ما احتاج إلى أن يريه موضع الكلمة التي امتنع علي من محوها إلا لكونه كان لا يحسن الكتابة
وعلى أن قوله بعد ذلك فكتب فيه حذف تقديره فمحاها فأعادها لعلي فكتب وبهذا جزم بن التين وأطلق كتب بمعنى أمر بالكتابة
وهو كثير كقوله كتب إلى قيصر وكتب إلى كسرى


وبهذا نستنتج ان الرواية التى
يستدل بها عابد الصليب مُجملة بشدة
وربما توهم القارئ ان النبى هو الذى كتب




ولكن بجمع طرق الحديث يتبين لنا


1- ان على كان هو الكاتب
ورفض مسح كلمة رسول الله
(قال والله لا أمحوك أبدا )


2- ثم طلب منة الرسول :salla:
ان يُرية مكان هذة الكلمة
ثم محاها الرسول :salla: بيدة الشريفة
( قال فأرنيه قال فأراه إياه)

3- ثم أمر الرسول :salla:على
بكتابة محمد ابن عبد الله
بدل رسول الله
(اكتب من محمد بن عبدالله)
(اكتب محمد بن عبد الله)
(فأمر فكتب مكان رسول الله محمدا)
ثم إننا نقول : إن رواية البخاري التي ذكرت قول النبي صلـى الله عليه وسلم : (فأرنيه ) ، فيها إشارة واضحة إلى احتياج النبي إلى علي كي يرشده إلى مكان الكلمة ، مما يدل بوضوح على عدم معرفته للقراءة أصلا ، ويضاف إلى ذلك أن المشرك الذي تفاوض مع النبي صلـى الله عليه وسلم لو رآه يكتب شيئا بيده في تلك الحادثة لنقلها إلى كفّار قريش ، فقد كانوا يبحثون عن أي شيء يجعلونه مستمسكاً لهم في ارتيابهم ، فلما لم يُنقل لنا ذلك دلّ على عدم وقوعه أصلاً .
ولكن دعنا نفترض أن المباشر للكتابة هو النبي صلـى الله عليه وسلم ، فهل يخرجه ذلك عن أميته ؟ يجيب الإمام الذهبي فيقول : " ما المانع من تعلم النبي صلـى الله عليه وسلم كتابة اسمه واسم أبيه مع فرط ذكائه وقوة فهمه ودوام مجالسته لمن يكتب بين يديه الوحي والكتب إلى ملوك الطوائف " ، فمعرفة النبي صلـى الله عليه وسلم لطريقة كتابة اسمه واسم أبيه لا يخرجه عن كونه أمّياً كما هو ظاهر ، فإن غير الأميّ يحسن كل كتابة وكل قراءة ، لا بعضاً منها .



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

5جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الأحد 24 يوليو 2011 - 20:04


وهناك حديث يدل على أنه كان يقرأ: قال مسلم: حدثنا محمد بن المثني ومحمد بن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أنس بن مالك قال قال رسول الله ثم ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الأعور الكذاب ألا إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور ومكتوب بين عينيه ك ف ر 2933

جاء فى فتح البارى

وعند مسلم من رواية محمد بن جعفر عن شعبة مكتوب بين عينيه ك ف ر ومن طريق هشام عن قتادة حدثني أنس بلفظ الدجال مكتوب بين عينيه ك ف ر أي كافر ومن طريق شعيب بن الحبحاب عن أنس مكتوب
بين عينيه كافر ثم تهجاها ك ف ر


وهذا الحديث يدل ان النبى صلى الله علية وسلم امى

لان التهجى الصحيح المكتوب لكلمة كافر

هو ( كاف , الف , فاء , راء )

ولكن النبى صلى الله علية وسلم

تهجاها مسموعة بدون علم للحروف

وهذا يحسنة الامى والمتعلم ..




اخرج السيوطي في (طبقات اللغويين والنحاة)عن زيد بن ثابت كاتب الوحي قال : قال رسول الله : إذا كتبتم بسم الله الرحمن الرحيم ، فبين السين فيه ..

وهذا لا يصح سندا

لان اسناده ضعيف

راجع هذا الرابط

http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=%D9%81%D8%A8%D9%8A%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86+%D9%81%D9%8A%D9%87+&xclude=°ree_cat0=1




وورد في (صبح الاعشى ) عن انس بن مالك ان معاوية بن أبي سفيان كان يكتب للنبي ، فكان إذا رأى من النبي أعراضا وضع القلم في فيه ، فنظر إليه النبي وقال : يا معاوية : إذا كنت كاتبا فضع القلم على أذنك فانه اذكر لك ولي . ‏الترمذي 2932

وهذا ايضا موضوع لا يصح سندا
ولا اعلم فائدة الاستشهاد لة اصلا
هو هبل وكلام كتير وخلاص ....!!

http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=+%D8%A3%D8%B0%D9%86%D9%83+%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%87+%D8%A7%D8%B0%D9%83%D8%B1+%D9%84%D9%83&xclude=°ree_cat0=1

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp?id=1163




وروى ابن شيبة عن عوف : ما مات صلى الله عليه وسلم حتى كتب وقرأ. راجع محمد وعصره ص 85-86.


ياعابد الصليب بلاش تخريف..دا الحديث موضوع ولا يصح الاستناد به(جاهل ينقل عن جاهل (زكريا بطرس))

راجع:

http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=+%D9%85%D8%A7+%D9%85%D8%A7%D8%AA+%D8%B5%D9%84%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87+%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85+%D8%AD%D8%AA%D9%89+%D9%83%D8%AA%D8%A8+%D9%88%D9%82%D8%B1%D8%A3&xclude=°ree_cat0=1






عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله رأيت ليلة أسري بي على باب الجنة مكتوبا ( الصدقة بعشر أمثالها) والقرض بثمانية (عشر) فقلت يا جبريل ما بال القرض أفضل من ( الصدقة ) قال لأن السائل يسأل وعنده والمستقرض لا يستقرض إلا من حاجة . ابن ماجة 2422. لقد قرأها رسول الله ( الصدقة بعشر أمثالها ) !.


ايضا الحديث ضعيف ،انتو تستهبلوا؟!

راجع ياخي

http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=+%D8%B1%D8%A3%D9%8A%D8%AA+%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9+%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D9%8A+%D8%A8%D9%8A+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8%A8%D8%A7%D8%A8+%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9+%D9%85%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%A7+&xclude=°ree_cat0=1

ولئن صح الحديث، إن حادثة الإسراء والمعراج في جملتها أمرٌ خارق للعادة ، لا يُقاس الواقع به ، فكيف يتعجّب مع هذا الأمر الخارق العظيم أن يقرأ النبي صلـى الله عليه وسلم بضع كلمات مكتوبة على باب الجنّة ؟ ، وإذا كانت القراءة تلك حاصلة منه في العالم العلويّ ، وفي مشهد من مشاهد الآخرة – حيث رأى الجنة - ، فمن الذي قال إنه صلـى الله عليه وسلم سيكون يوم القيامة على أميّته !! .



جاء في كتاب (مناهل العرفان في علوم القران ) 1/357 : لقد قيل ان النبي عرف القراءة والكتابة في آخر امره بعد ان قامت حجته ، وعلت كلمته ، وعجز العرب في مقام التحدي عن ان يأتوا بسورة من مثل القران الذي جاء به . . . . . وان أمية الرسول صلعم في أول امره إنما كانت حالة وقتية اقتداها إقامة الدليل والاعجاز واضحا على صدق محمد في نبوته ورسالته .

هههههههههههههههههههه

وهذا يعبر عن افلاسكم لا تمتلكون الا قيل وحُكى ورُوى

فما زلتم امة بلا سند منذ بدء الخلق الى الان ...

ومن الملاحظ ان عابد الصليب لم يكمل الفقرة

لان فيها ما يؤلمة ..

وأن أمية الرسول صلى الله عليه وسلم في أول أمره إنما كانت حالا وقتية اقتضاها إقامة الدليل
والإعجاز واضحا على صدق محمد في نبوته ورسالته
وأنه مبعوث الحق إلى خليقته ولو كان وقتئذ كاتبا قارئا وهم أميون لراجت شبهتهم
في أن ما جاء به نتيجة اطلاع ودرس وأثر نظر في الكتب وبحث وفي هذا المعنى يقول سبحانه


وما كنت تتلو من قبله من كتاب

ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون
بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون



اخرج الإمام القسطلاني في المواهب: اعلم ان لا سبيل إلى الإحاطة بنقطة من بحار معارفه او قطرة مما افاضه الله تعالى عليه صلعم من سحائب عوارفه . . . ان بحر علمه ومعارفه زاخر لا تكدره الدلاء وان ذلك يستحيل ان يكون من بشر دون ان يكون استمداده من بحار القدرة الإلهية ومواهبها الذاتية . راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين 2/280-281 .


اين الدليل انة كان يعرف القراءة والكتابة يا عابد الصليب ..؟؟!!!

رسول الله صلى الله علية وسلم علمة ربة
وافاض علية من علمة

فما الاشكال فى ذلك ..؟؟

يتبع.....

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الأحد 24 يوليو 2011 - 20:41


جاء فى الجزء الأول من السيرة الحلبية ص 89 : إنه صلى الله عليه وسلم كان يقول لأصحابه أنا أعربتم أى أفصحكم عربية . أنا قرشى واسترضعت فى بنى سعد. وجاء أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه لما قال له صلى الله عليه وسلم ما رأيت أفصح منك يا رسول الله فقال له ما يمنعنى وأنا من قريش وأرضعت فى بنى سعد. راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين2/289.



اذا وجدت الحديث في هذا الموقع تعال اناقشك فيه
http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=&xclude=°ree_cat0=1

وخل الشغل بتاعك قيل وقال وكتاب وجزء ،الله المستعان




وقد جاء في بعض روايات الشيعة أن النبي كان يقرأ في عصر الرسالة ولكنه لم يكن ليكتب (بحار الأنوار ج16 ، ص 132)

ومنها ما رواه الصدوق في علل الشرائع عن أبي عبدالله :" قال : كان مما من الله عز وجل على رسول الله (ص) أنه كان يقرأ ولا يكتب فلما توجه أبو سفيان إلى أحد كتب العباس إلى النبي فجاءه الكتاب وهو في بعض حيطان المدينة فقرأه ولم يخبر أصحابه وأمرهم أن يدخلوا المدينة، فلما دخلوا المدينة أخبرهم. (بحار الأنوار : ج 16 ، ص 133.

1ـ روى الصدوق بسند صحيح وكذلك الصفار في بصائر الدرجات. ورواه عنهما جمع من المفسرين وفيه سألت أبا جعفر… فقلت يا ابن رسول الله لم سمي النبي الأمي فقال… ما يقول الناس قلت يزعمون أنه إنما سمي لأنه لم يحسن أن يكتب فقال… كذبوا عليهم لعنة الله أنّى ذلك والله يقول في محكم كتابه (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياتهم ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة) فكيف كان يعلمهم ما لم يحسن ولقد كان رسول الله يقرأ ويكتب باثنين أو قال بثلاث وسبعين لسان وإنما سمي الأمي لأنه كان من أهل مكة ومكة من أمهات القرى وذلك قول الله عز وجل لتنذر أم القرى ومن حولها، ونقل الصدوق الحديث بسند آخر أيضاً.

والحديث يتضمن الإنكار أولاً ثم التوضيح لمعنى الأمية بالملازمة إذ أنه عليه السلام كيف يعلمهم ما لم يحسن فهو يحسن القرآن المنزل عليه فليس أمياً وهم لا يحسنون فهم أميون فكما أنّ الإنسان الذي لا يعرف القراءة والكتابة بعد التعليم يرتفع عنه العنوان كذلك هنا فبعد أن يعلمهم يرتفع عنهم العنوان ثم وضح المعنى الثاني في النسبة إليه(ص) حيث أن النسبة إليه بمعنى النسبة إلى أم القرى وفيه رد على الذين يزعمون عدم صحة النسبة.

2ـ ونقل كل من الصدوق والصفار بسند صحيح عن أبي عبد الله…: كان(ص) يقرأ.

3ـ ونقل الصفار بسنده عن أبي عبد الله… أن النبي(ص) كان يقرأ ما لم يكتب ولعل الحديث يشير إلى وجود القدرة عند النبي والمعرفة وإن لم يظهرها لأحد لعدم المصلحة في ذلك.

4ـ ونقل علي بن إبراهيم بسند صحيح عن أبي عبد الله… في قوله (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم) قال كانوا يكتبون ولكن لم يجيء عندهم كتاب من عند الله ولا بعث رسولاً فنسبهم إلى الأميين.

وهذا الحديث بيّن أنه يوجد فيما بين العرب في مكة من كان يعرف الكتابة ولكن ليست الأمية لأجل عدم معرفة الباقين بها بل لأجل عدم معرفتهم بالنبوات وبالكتب السماوية وهذا فيه تأييد لما استفدناه من الآيات السابقة في معنى الأمية في الكتاب الكريم.

5ـ وجاء في أصول الكافي عن أبي عبد الله… في حديث طويل منه فكتب (يعني النبي(ص) للأول والثاني) لهما في التراب (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر).

6ـ وجاء في حديث النبي المشهور بحديث المعراج أنه(ص) رأى مكتوباً على باب الجنة لا اله إلا الله وكذلك رآها في أماكن أخرى من السماء وكذلك في المأثور الشريف أنه(ص) كما نقل رأى مكتوباً على ساق العرش إن الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة.

7ـ الحديث المعروف بحديث الرزية وحديث يوم الخميس الذي رواه العامّة والخاصة عن ابن عباس أن النبي(ص) طلب دواة وقرطاساً قال(ص) حتى اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعدي أبداً..

وهذه الأحاديث تبيّن الوقوع لا المعرفة فقط بل ورد في بعض الأحاديث أيضاً أنه(ص) قرأ وحده كتاب العباس عمّه الذي أرسله إليه من مكة وبعد ذلك اخبر الأصحاب.

والمتحصل من السنة أن النبي كان عارفاً بذلك ولكنه لم يكن يظهره قبل البعثة لوجود المصلحة وقد أظهره قليلاً بعد البعثة بمقدار ما تمس إليه الحاجة.





لا حاجة للنظر ولا فى السند ولا المتن


فيكفينا قول ان هذا من المراجع الشيعية ...



فبهت الذى كفر


يتبع. ..

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

7جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الأحد 24 يوليو 2011 - 21:14


تربى النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة جده في كنف عمه أبو طالب. وقد كان حب عمه له أكبر من حبه لولديه وهنا يثور عظيم سؤال : كيف كان لجعفر الطيار وعلي ابن أبي طالب أن يتعلما القراءة والكتابة دون ابن عمهما الذي هو أصغر من الأول وأكبر من الثاني ؟؟؟؟؟
في وقت نعلم فيه أن التعلم كان ذو شرف مروم وهو ما يؤكد قطع الشك باليقين أن أبا طالب علم ابن أخيه بمعية ولديه.

لا دليل على هذا سوى فرضية يضعها لنا الملحد متجاهلاً فرق العمر بين الرسول - صلى الله عليه و سلم - و بين أولاد عمومته ، فلم يكونوا جميعاً من نفس السن حتى يصبح ما سار عليهم سار عليه ، بل لكل وقت ظروفه .

كما أنه لم يرد دليل على أن أباطالب هو من علم أبنائه ، كما أن هذه النقطة ليست فى صف الملحد المعترض لأنه لو كان - صلى الله عليه و سلم - يعلم القراءة و الكتابة منذ صغره لكانت قريش كلها تعلم بهذا و ما كان لأحد إستطاعة فى إخفاء أمر كهذا .


أجمعت المصادر ان النبي تعلم التجارة بين اليمن والشام على يد عمه.ولما برع فيها استخدمته خديجة بنت خويلد في تجارتها، " ثم خرج على تجارة خديجة، التي كانت قيمتها تعادل قيمة تجارة قريش مجتمعة. اي انه كان يخرج على نصف تجارة قريش كلها" ( عبد الرزاق نوفل: محمد رسولا نبيا ص 97). تجارة كهذه تحتاج الى الحساب الدقيق والحساب الكبير يحتاج الى تدوين. من هذا الوجه، هذا دليل أول على ان محمدا صلى الله عليه وسلم لم يكن اميا.


هذه فرضيات يضعها لنا الملحد لا تدل على أن الرسول - صلى الله عليه و سلم - كان متعلماً ، فالعرب فى الجاهلية كانوا أميون و رغم هذا كانت لهم المقدرة على الحفظ بالتفصيل .

جاء فى كتاب ( بلوغ الأرب فى معرفة أحوال العرب ) الجزء الأول ص 38:-





فكيف الحال بمن كان يخرج بتجارة خديجة - رضى الله عنها - قبل رسول الله - صلى الله عليه و سلم - من هؤلاء الأميون ؟ بالطبع هى مقدرة العرب على الحفظ أكثر ممن سواهم .

كما أن الإدعاء بأن تجارة خديجة - رضى الله عنها - كانت تعادل تجارة قريش مجتمعة هو إدعاء لا دليل عليه

[quote]ومن وجه آحر، هذه الرحلات المتواصله الغنية بين اليمن والشام، كانت سبب اتصالات ماليه وثقافة نادرة، سمحت لمحمد الحنيف اللقاء بالمفكرين وعلماء الدين. فكان محمد صلى الله عليه وسلم بعد زواجه أكبر تاجر دولي في قريش، وأوسع أهلها ثقافة عربية وأجنبية.

[quote]

أين الدليل على الإلتقاء برجال الدين و المفكرين و أثرهم على فكره ؟
كل ما نجده فى كتب السيرة هو هذا : السيرة النبوية لابن إسحاق ص 123 ، 128 ، 129 .







و رغم كونسند الروايتين منقطع إلا اننا لا نجد أبدًا عن الحديث عن أثر لهم فى تكوين فكره - صلى الله عليه و سلم -





" وقد فهم الصحابة القرآن إجمالا، ولكن الفاظا غير قليلة استغلقت عليهم، بل ان بعضها لا يزال مستغلقا علينا الى اليوم على الرغم من أن وسيلة العلم ببعض اللغات القديمة قد توفرت لدينا" (محمد صبيح: عن القرآن ص 117).
يقول ويقول أيضا في ص116): ولم يقل أحد إن رسول الله لم يكن يعلم شيئا من أمر هذه اللغات التي تأثرت بها مكة،وأمر هذه الثقافات التي ذابت فيها.بل أكثر من هذا،فان لدينا من الحوادث ما يؤكد اتصال رسول الله،وهو في مكة،بهؤلاء الأجانب ، الذين كانوا يقيمون فيها،وكان يزورهم ويطيل صحبتهم.

من هو محمد صبيح أساساً ليقول أن اللغات الأجنبية ذابت فى مكة ؟ و أين دليله على هذا الكلام ؟ و أين دليله على أن عبارات القرآن إستشكلت على الصحابة ؟ لا دليل ! إذًا لا شبهة .


فقد روي عن عبيد الله بن مسلم قال: كان لنا غلامان روميان يقرآن كتابا لهما بلسانيهما،فكان النبي. يكر بهما فيقوم فيسمع منهما–(اذن كان محمد يعرف اليونانية)

.......

وقيل هما اثنان جبر ويسار، كانا يصنعان السيوف بمكة ويقرأان التوراة والانجيل
فكان رسول الله اذا مر عليهما وقف يسمع ما يقرأان



أخبرنا أبو نصر أحمد بن إبراهيم المزكي ، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن حمدان الزاهد، قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز، قال: حدثنا أبو هشام الرفاعي ، قال: حدثنا ابن فضيل ، قال: حدثنا حصين عن عبد الله بن مسلم، قال: ( كان لنا غلامان نصرانيان من أهل عين التمر، اسم أحدهما: يسار، والآخر جبر، وكانا يقرآن كتبا لهما بلسانهما، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر بهما فيسمع قراءتهما، فكان المشركون يقولون: يتعلم منهما.
فأنزل الله تعالى فأكذبهم: { لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين } )

أخرجه ابن جرير (14/ 120) ، وذكره الحافظ في الإصابة (2/ 447) في ترجمة عبيد الله بن مسلم الحضرمي، وذكره السيوطي في لباب النقول (ص 163)
ومدار هذا الأثر على حصين بن عبد الرحمن : قال الحافظ في التقريب : ثقة تغير حفظه في الآخر.

لكن إن سلمنا بصحته ،هذا لا علاقة له بتعلم القراءة و الكتابة ، بل هى شبهة آخرى و هى الإقتباس من كتب أهل الكتاب .

و قد رد الله عليها فى كتابه المجيد ، قال تعالى { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (103) } النحل .

فقراءتهم فى كتابهم بلسانهم ، فهل يعلم الرسول - صلى الله عليه و سلم - لغتهم ؟ ، لا يوجد دليل على أنه - صلى الله عليه و سلم - كان يعلم لغات آخرى غير لغته العربية .

فهل إن وقفت بين شخصين من الصين يتحدثان هل ستفهم ماذا قالا ؟ بالطبع لا .



وروي عن ابن اسحق أن رسول الله كثيرا ما كان يجلس عند المروة الى سبيعة،غلام نصراني يقال له جبر،غلام لبعض بني الحضرمي

........
وفي رواية اخرى ان غلاما كان لحويطب بن عبد العزى،قد أسلم وحسن اسلامه، اسمه عاش أو يعيش،وكان صاحب كتيب،




قال محمد بن إسحاق بن يَسَار في السيرة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم - فيما بلغني - كثيرًا ما يجلس عند المروة إلى مَبيعة غلام نصراني يقال له جبر، عبد لبعض بني الحضرمي،فكانوا يقولون: والله ما يعلم محمدا كثيرا مما يأتي به إلا جبر النصراني، غلام بن الحضرمي فأنزل الله: { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ }
وكذا قال عبد الله بن كثير : وعن عِكْرِمة وقتادة : كان اسمه يعيش. ( تفسير ابن كثير 4/604 )

منقطع السند ناهيك عن تدليس ابن اسحاق .

جاء فى كتاب طبقات المدلسين للإمام الحافظ ابن حجر ص 14 :-




و هى الطبقة التى منها محمد بن إسحاق الذى لم يُصرح هنا بالسماع بل قال - مما بلغنى - فلا يُحتج به .

جاء فى نفس الكتاب ص 51 :-[u]






وعن ابن عباس ان النبي كان يزور وهو في مكة،أعجميا اسمه بلعام، وكان المشركون يرونه يدخل عليه ويخرج من عنده- (وقد يكون حديثهما بالعربية،وقد يكون بالفارسية)

بداية لم هذه الفرضيات من الملحد بلغة الحديث و قد قيل أن الرجل أعجمى ؟ لا أفهم !

( كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يعلم قينا بمكة اسمه بلعام وكان أعجمي اللسان فكان المشركون يرون رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يدخل عليه ويخرج من عنده فقالوا : إنما يتعلم من بلعام فأنزل الله تعالى { يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه } الآية )

ذكره ابن حجر العسقلانى فى الإصابة ( 1/165 ) عن عبدالله بن عباس و حكمه عليه أن فيه مسلم بن كيسان الأعور وهو [u]ضعيف
.

راجع:
http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=%D9%83%D8%A7%D9%86+%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%B5%D9%84%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87+%D9%88%D8%A2%D9%84%D9%87+%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85+%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%85+%D9%82%D9%8A%D9%86%D8%A7+%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%A9+%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%87&xclude=°ree_cat0=1
[center][size=18]

وقوله لمعاوية ( ألق الدواة وحرف القلم وأقم الباء وفرق السين ولا تعور الميم ) وقوله ( لا تمد بسم الله )


( كان النبي إذا دعا رجلا إلى الكتابة يقول : ألق الدواة ، وحرف القلم ، وجود ( بسم الله الرحمن الرحيم ) : أقم ( الباء ) وفرج ( السين ) وافتح ( الميم ) وحسن ( الله ) ، وجود ( الرحمن الرحيم ) ، فإن رجلا من بني إسرائيل كتبها فجودها فدخل الجنة )

ذكره ابن حجر العسقلانى فى لسان الميزان ( 7/138 ) فقال : باطل

( إذا كتبت ( بسم الله الرحمن الرحيم ) فبين السين فيه )

قال الألبانى فى ضعيف الجامع ( 675 ) : ضعيف .

راجع:
http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A+%D8%A5%D8%B0%D8%A7+%D8%AF%D8%B9%D8%A7+%D8%B1%D8%AC%D9%84%D8%A7+%D8%A5%D9%84%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A9+%D9%8A%D9%82%D9%88%D9%84+%3A+%D8%A3%D9%84%D9%82+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%A9+%D8%8C+%D9%88%D8%AD%D8%B1%D9%81+%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D9%85+%D8%8C+%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF+%28+%D8%A8%D8%B3%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%85+%29+%3A+%D8%A3%D9%82%D9%85+%28+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A1+%29+%D9%88%D9%81%D8%B1%D8%AC+%28+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86+%29+%D9%88%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%AD+%28+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%85+%29+%D9%88%D8%AD%D8%B3%D9%86+%28+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%29+%D8%8C+%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF+%28+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%85+%29&xclude=°ree_cat0=1



اخرج الإمام القسطلاني في المواهب: اعلم ان لا سبيل إلى الإحاطة بنقطة من بحار معارفه او قطرة مما افاضه الله تعالى عليه صلى الله عليه وسلم من سحائب عوارفه . . . ان بحر علمه ومعارفه زاخر لا تكدره الدلاء وان ذلك يستحيل ان يكون من بشر دون ان يكون استمداده من بحار القدرة الإلهية ومواهبها الذاتية . راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين 2/280-281 .


و ما المشكلة فى ذلك ؟ بحر علومه فى رأسه و ليس فى كتب يقرأها .
فهل يدخل الطالب الإمتحان بعلمه فى رأسه أم يصطحب معه كتاباً ؟






قال الفخر الرازي ج3 ص138 ط. دار الكتب العلمية اعلم أن المراد بقوله (ومنهم أميون) اليهود ثمّ بيّن فرقة رابعة من اليهود المعاندين للحق ووصفهم بالأمية لأنهم كانوا يقلدون في المعارف ويمتنعون من قبول الحق.
وجاء أيضاً في تفسير سورة آل عمران ج7 ص213 في بيان سبب كونهم أميين قال وصف مشركي العرب بأنهم أميون لوجهين الأول لما لم يدعوا الكتاب الإلهي وصفوا بأنهم أميون تشبيهاً بمن لا يقرأ ولا يكتب.. وجاء في ج8 ص12 في قوله (الأمي) منسوب إلى الأم وقيل منسوب إلى مكة وهي أم القرى ولم يرد على هذا القول أنه مخالف لقواعد النحو وتأمل في كلام الفخر الرازي كيف فسر الأمية وبه يقوي في نفسك المعنى المتقدم في الآية الشريفة في ضوء الكتاب الكريم.






وجاء في تفسير المنار ج1 ص358 ط. دار المعرفة في تفسير (ومنهم أميون) الآية في كلام له منه قال: لا علم لهم بشيء من الكتاب ولا معرفة لهم بالأحكام وما عندهم من الدين فهو أماني إلى أن يقول وهذا محل الذم لا مجرد كونهم أميين (بمعنى عدم معرفة القراءة والكتابة) فإن الأمي قد يتلقى العلم عن العلماء الثقات ويعقله عنهم فيكون علمه صحيحاً وهؤلاء لم يكونوا كذلك.





وجاء في ظلال القرآن ج1، ص110 قوله في تفسير الآية (ومنهم أميون) قال ثم يستطرد (القرآن الكريم) ويذكر للمسلمين من أحوال بني إسرائيل انهم فريقان فريق أمي جاهل لا يهتدي شيئاً من كتابهم الذي نزّل عليهم ولا يعرف منه إلا أوهاماً وظنوناً وإلا أماني في النجاة من العذاب بما أنهم شعب الله المختار وفريق يستغل هذا الجهل وهذه الأمية.
وبالتأمل في كلام المفسرين عندما يفسرون الأمية يأكدون على جهلهم وعدم معرفتهم بكتابهم السماوي المنزل من الله تعالى.
وجاء في تقريب القرآن ج9، ص60، الأمي نسبة إلى أم القرى وهي مكة وبمعنى الذي لم يتعلم عند معلم (لا الذي لا يعرف) وإن كان صلى الله عليه وسلم يعلم كل شيء بوحي الله وإرادته والعرب تسمي من لم يتعلم عند معلم الأمي نسبة إلى الأم كأنه بقى مثل ما ولدته أمه.
وفي ج8 ص98 الأمي منسوب إلى الأم والمراد بهم العرب سموا بذلك أما لأنهم من أهل أم القرى أي مكة وأما لأن الغالب منهم لم يكونوا يعرفون القراءة والكتابة فهم في جهلهم كالذي خلق من الأم ولا يعرف شيئاً وقوله تعالى (منهم) من أنفسهم ومن أهل بلدهم.
وذكر في مجمع البيان في الأمي احتمالات، الأول لا يقرأ ولا يكتب، الثاني منسوب إلى الأمة أمي الجبلة ولعله يقصد الفطرة السليمة، الثالث منسوب إلى الأم، الرابع منسوب إلى أم القرى.
وجاء في تفسير من هدى القرآن ج3، ص463 وكلمة الأمي كما يبدو لي نسبة إلى الأمة التي يقول عنها ربنا في آية أخرى (وإن هذه أمتكم أمة واحدة أنا ربكم فاعبدون).
ملاحظة: ذكر أكثر المفسرين احتمال كون الأمي منسوباً إلى أم القرى دون رد على ذلك ويفهم منه صحة النسبة وإلا لردوا عليه بالبطلان ولا بأس بنقل كلام بعض النحاة كشاهد لذلك.
جاء في شرح الألفية للسيوطي وابن عقيل فقال ابن عقيل في باب النسبة: إن كان العلم مركباً تركيب إضافة فإن كان ابناً أو كان معرفاً بعجزه حذف صدره ثم يقول: فيه نظر.. إلى أن يقول فإن لم يخف لبس عند حذف عجزه حذف عجزه ونسب إلى صدره فتقول في امرئ القيس امرئيو أن خيف اللبس حذف صدره ونسب إلى عجزه. وقال السيوطي في نفس البحث واحذف الثاني ما لم يخف لبس فقل في امرئ القيس امرئي وأن خيف لبس حذف الأول وأنسب للثاني.
وقال في النحو الوافي ج4 ص739 المسألة 79. إن كان المركب إضافياً علماً بالوضع أو بالغلبة فالأصل فيه أن ينسب إلى صدره فيقال من خادم الدين فوز الحق وعابد الإله (الثلاثة أعلام) خادمي وفوزي وعابدي.
فسكوت أدباء المفسرين في احتمالهم أنه منسوب إلى أم القرى مع ورودها في الروايات مما تصح النسبة وأهل البيت أدرى بما فيه. وهذه بعض كلمات المفسرين ومنه تعرف عدم وجود إجماع على تلك النسبة المعروفة عندهم.
إنارة ذوقية: قال بعض أهل المعرفة إن الأمية التي ذكرها المفسرون والمشهور منهم بمعنى عدم القراءة والكتابة فهذا المعنى لا يختص بالنبي فمن علم آدم الكتابة والقراءة




أهل التفسير عندنا لهم إجلالهم و إحترامهم أى نعم ، لكن ليس كل ما يُقال منهم يُقبل إلا بدالدليل عليه .

جاء فى لسان العرب باب ( أ ) مادة ( أمم ) :-

والأُمِّيّ : الذي لا يَكْتُبُ، قال الزجاج: الأُمِّيُّ الذي على خِلْقَة الأُمَّةِ لم يَتَعَلَّم الكِتاب فهو على جِبِلَّتِه، وفي التنزيل العزيز: { ومنهم أُمِّيُّون لا يَعلَمون الكتابَ إلاّ أَمَانِيَّ } ؛ قال أَبو إسحق: معنى الأُمِّيّ المَنْسُوب إلى ما عليه جَبَلَتْه أُمُّه أي لا يَكتُبُ، فهو في أَنه لا يَكتُب أُمِّيٌّ، لأن الكِتابة هي مُكْتسَبَةٌ فكأَنه نُسِب إلى ما يُولد عليه أي على ما وَلَدَته أُمُّهُ عليه، وكانت الكُتَّاب في العرب من أَهل الطائف تَعَلَّموها من رجل من أهل الحِيرة، وأَخذها أَهل الحيرة عن أَهل الأَنْبار.
وفي الحديث: ( إنا أمة أمية ، لا نكتب ولا نحسب ، الشهر هكذا وهكذا . يعني مرة تسعة وعشرين ، ومرة ثلاثين . ) ؛ أَراد أَنهم على أَصل ولادة أُمِّهم لم يَتَعَلَّموا الكِتابة والحِساب، فهم على جِبِلَّتِهم الأُولى .

وفي الحديث: ( بُعِثتُ إلى أُمَّةٍ أُمِّيَّة ) ؛ قيل للعرب الأُمِّيُّون لأن الكِتابة كانت فيهم عَزِيزة أَو عَديمة ؛ ومنه قوله : { بَعَثَ في الأُمِّيِّين رسولاً منهم } .

وقيل لسيدنا محمدٍ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، الأُمِّي لأَن أُمَّة العرب لم تكن تَكْتُب ولا تَقْرَأ المَكْتُوبَ ، وبَعَثَه الله رسولاً وهو لا يَكْتُب ولا يَقْرأُ من كِتاب ، وكانت هذه الخَلَّة إحْدَى آياته المُعجِزة لأَنه - صلى الله عليه وسلم - تَلا عليهم كِتابَ الله مَنْظُوماً، تارة بعد أُخْرَى، بالنَّظْم الذي أُنْزِل عليه فلم يُغَيِّره ولم يُبَدِّل أَلفاظَه ، وكان الخطيبُ من العرب إذا ارْتَجَل خُطْبَةً ثم أَعادها زاد فيها ونَقَص، فحَفِظه الله عز وجل على نَبيِّه كما أَنْزلَه، وأَبانَهُ من سائر مَن بَعَثه إليهم بهذه الآية التي بايَنَ بَينه وبينهم بها، ففي ذلك أَنْزَل الله تعالى: { وما كنتَ تَتْلُو من قَبْلِه من كِتاب ولا تَخُطُّه بِيَمِينِك إذاً لارْتابَ المُبْطِلون } الذين كفروا، ولَقالوا: إنه وَجَدَ هذه الأَقاصِيصَ مَكْتوبةً فَحَفِظَها من الكُتُب.






فهذه شواهد ملموسه من القرآن والتاريخ والحديث وحتى علماء المسلمين، تدل على سعة علم النبي قبل بعثته وبعدها، وعلى اطلاعه على لغات العرب وعلى لغات أجنبية عديدة.

من هم علماء المسلمين ؟ محمد صبيح ! و إن كان ، فنحن لا نأخذ أقوال العلماء إلا بالدليل .

تم بحمد الله.....

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

8جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الإثنين 25 يوليو 2011 - 20:59

RMH-ALESLAM

avatar
مدير المنتدى
مدير المنتدى
باااااااااااااارك الله فيك واحسن مثواك وطيب قبرك ونوره بهداه ورحمته ،موضوع شكك الكثير من المسلمين لكن ردودك علي عباد الصليب ،محت الشكوك،
ومن الطرائف كنت احاور مسيحي علي البالتوك،وكنت اتكلم معه عن موضوع هذا الحديث:




سنن البيهقى

عن أبي إسحاق حدثني البراء رضى الله تعالى عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم
لما أراد أن يعتمر أرسل إلى أهل مكة
يستأذنهم ليدخل مكة فاشترطوا عليه أن لا يقيم بها
إلا ثلاث ليال ولا يدخلها إلا بجلبان السلاح
ولا يدعو منهم أحدا قال
فأخذ يكتب الشرط بينهم علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه كتب هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله فقالوا لو علمنا أنك رسول الله لم نمنعك ولبايعناك
ولكن اكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله
فقال أنا والله محمد بن عبد الله وأنا والله رسول الله قال وكان لا يكتب قال
فقال لعلي أمح رسول الله
قال علي لا والله لا أمحاه أبدا
قال فأرنيه قال فأراه إياه فمحاه النبي صلى الله عليه وسلم بيده فلما دخل ومضى الأجل ...


قال لي: من الذي محاه ؟
قلت :رسول الله -صلى الله عليه وسلم-بيده الشريفه

قال:اذاً محمد يعرف الكتابه والقراءه

قلت:وما رأيك في سنن البيهقي عندما قال (فأرينيه ياه فأراه اياه)

قال:معنى فأرنيه ياه اي فأعطني ياه.

قلت:!!!!!!!!!!! الا يقدر رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يقول اعطني ياه..؟؟!! ومن اي قاموس اتيت به؟!

ثم صرف السالفه وادخلنا في موضوع ثاني ..الله المستعان بوركت بوركت بروكت ياغالي


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
خلك في الدنـــيا عابر سبيل..^
لاتنتظر الصبح اذا امسيت...
ولا تنتظر المساء اذا اصبحت..

خلك دايــــم مستـــــــــعد لهــــــــــــــــــــــــادم الـــــــــــــــــــــلذات
(^_^)









حــــاسب نفسك قبل ان تحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاسب


سؤال :مستعد للموت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://raveltime.yoo7.com

9جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الإثنين 25 يوليو 2011 - 21:20

اشكرك علي الرد الجميل يافندم


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ


.

((بالفيديو)):إكتشف الحقيقة و إكتشف تدليس زكريا بطرس
تفضل:
https://www.youtube.com/view_play_lis...1252EBFC46723F


-------------

وليس في إسلامنا ما نخجل منه، وما نضطر للدفاع عنه، وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته ،ونحن لا ندعو الناس إلى الإسلام لننال منهم أجراً. ولا نريد علوّاً في الأرض ولا فساداً. ولا نريد شيئاً خاصاً لأنفسنا إطلاقاً، وحسابنا وأجرنا ليس على الناس. إنما نحن ندعو الناس إلى الإسلام لأننا نحبهم ونريد لهم الخير، مهما آذونا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

10جديد رد: الرد على خرافة أمية محمد في الأربعاء 14 ديسمبر 2011 - 19:11

المغامر


قسم برامج الجوال
قسم برامج الجوال
جزاك الله خير افحمتهم يامديرنا افحمتهم


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ


توقيع مهديني ياه (Y-2-J)
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى